بدء أعمال المؤتمر الثاني للتجارة الإلكترونية بصنعاء

صنعاء ٥ ابريل ٢٠٢١م
 بدات اليوم بصنعاء أعمال المؤتمر الثاني للتجارة الإلكترونية في اليمن والمعرض المصاحب له الذي ينظمه الاتحاد العام للغرف التجارية والصناعية بالشراكة مع منظمة كلنا مبدعون التقنية التنموية بإشراف وزارة الصناعة والتجارة.
يهدف المؤتمر الذي سيقام على مدى ثلاثة أيام وتحت شعار " الانتقال نحو الاقتصاد الرقمي" إلى تقديم حلول لتعزيز التجارة الإلكترونية لتواكب التطورات ونشر ثقافة التعاملات والمعرفة الإلكترونية وفق المعايير العلمية وتسليط الضوء على إيجاد بوابة دفع إلكترونية موحدة تحفز جميع الجهات والمؤسسات للارتقاء بمستوى التجارة الإلكترونية. 
وفي افتتاح المؤتمر بحضور عضو المجلس السياسي الأعلى محمد النعيمي أكد عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي أهمية المؤتمر في متابعة الاتجاهات والتغيرات التكنولوجية للتجارة الإلكترونية وتوحيد الجهود لخدمات التجارة الإلكترونية ومستقبل التحول الرقمي في اليمن والتطرق للتغيرات المتوقعة على القطاعات .
وأشار إلى ضرورة وجود قانون لتنظيم التجارة الإلكترونية يحفظ حقوق كافة الأطراف وتفعيل المنافسة الكاملة في الأسواق وتوسيع نطاق سوق التجارة الإلكترونية.
ولفت إلى أن التجارة الالكترونية باتت اليوم مهمة أكثر من أي وقت مضى وتحفظ حقوق جميع الأطراف سواء الشركات والتجار والمستهلكين خاصة في ظل انتشار جائحة كورونا.
وأكد السامعي أن انعقاد هذا المؤتمر في ظل العدوان والحصار على اليمن يحمل رسالة إلى العالم بأن الحياة مستمرة، وأن هناك حراكاً اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً، وأن الشعب اليمني صامد وقادر على الخروج من هذا الحصار الذي يفرض علينا المواجهة.
وأبدى الاستعداد من قبل الدولة والحكومة لتنفيذ مخرجات وتوصيات المؤتمر بما يسهم في تطوير هذا الجانب الهام في مجالات التجارة الإلكترونية.
من جهته أشار وزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى الدرة إلى أن الوزارة تبذل جهوداً كبيرة في سبيل تهيئة البيئة المواتية لحصول قطاع الأعمال على الخدمات الالكترونية بسهولة ويسر ..  مبيناً أن لدى الورزارة خطة طموحة لتقديم الخدمات وفق الوسائل الالكترونية الحديثة في إطار النظام المركزي الموحد بما في ذلك الأعمال الالكترونية بشروط مبسطة.
ولفت إلى أن الوزارة تنظر إلى التطورات الحديثة للاقتصاد الرقمي والتجارة الالكترونية بكل اهتمام بما توفره التقنيات لقطاع الأعمال والمستهلكين.
ودعا وزير الصناعة الجميع إلى التفاعل والشراكة الحقيقية من قبل الجهات الرسمية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني إلى تهيئة البيئة المناسبة من خلال إعداد السياسات والتشريعات وتهيئة البنى التحتية والتنظيمية المتعلقة بالتجارة الالكترونية، مشيراً إلى أن الوقت الراهن يفرض التعامل مع هذه التجارة في ظل جائحة كورونا، حيث مثلت التجارة الالكترونية حلاً مهماً للمستهلكين خلال هذه الأزمة.
وقال الوزير الدرة إن التجارة الالكترونية تُعد فرصة غير مكلفة للمشروعات الصغيرة والناشئة ورواد الأعمال وتسويق منتجاتهم من خلال التطبيقات والمنصات الالكترونية التي تعمل على تسهيل العمليات المباشرة بين مقدمي الخدمة والمستهلكين..
مؤكداً أنه تم تشكيل لجنة لإعداد مشروع تنظيم التجارة الالكترونية والذي سيمثل بداية حقيقية بين جميع الأطراف المعاملة بهذا النشاط في إطار القوانين والتشريعات الوطنية ووفقاً للقواعد القانونية الدولية المتعاملة بهذا النشاط، إلى جانب تأسيس وحدة خاصة للتجارة الالكترونية تتولى رسم السياسات والتنسيق مع الجهات المعنية لتعزيز جهود الاستفادة من مزايا الاقتصاد الرقمي والتجارة الالكترونية.
وبين ان الوزارة ستعمل على تجاوز التحديات التي فرضتها التجارة الالكترونية على جميع المتعاملين من خلال اتخاذ عدد من التدابير التي تؤدي إلى إحداث التحول التدريجي من الاقتصاد التقليدي إلى الاقتصاد الرقمي الذي يعتمد على التقنيات والإبداع والابتكار.
من جهته من جانبه اكد نائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور هاشم الشامي  أن هذا المؤتمر يهدف إلى تقديم الحلول العلمية والعملية لتعزيز التجارة الالكترونية ليكون بمقدور اليمن مواكبة التطورات وتحول التعاملات الالكترونية وفق المعايير العلمية وتسليط الضوء على ضرورة إيجاد بوابة دفع الكترونية موحدة تحفز جميع الجهات والمؤسسات إلى الارتقاء بمستوى التجارة الالكترونية ولن يكون ذلك ممكناً إلا من خلال نشر ثقافة التعاملات والمعرفة الالكترونية واجتماع جميع الجهات المعنية حول طاولة واحدة للنهوض بالاقتصاد الوطني في اليمن.
وقال الشامي: "نحرص في هذا المؤتمر على الخروج بمقترحات وتوصيات تساهم في التحول إلى التجارة الالكترونية والأنشطة المرتبطة بتنمية مشروعات الأعمال الصغيرة والمتوسطة في مجال التجارة الالكترونية وما يخص الحماية وأمن المعلومات والبيانات، وبما يؤدي إلى التحول الرقمي الاقتصاد وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات".
وفي المؤتمر بحضور وكيل وزارة الصناعة والتجارة لقطاع التجارة الخارجية عبد الله نعمان استعرض مدير عام الاتحاد العام للغرف التجارية والصناعية محمد قفلة اهداف المؤتمر في مواكبة التطور العالمي المتجه نحو الاقتصاد الرقمي والشمول المالي .
ولفت إلى أهمية المؤتمر المؤتمر  في مناقشة القضايا والمواضيع المتعلقة بدور التحول الرقمي في تعزيز التنمية المستدامة وكذا دور الحكومة والقطاع الخاص في تعزيز التجارة الالكترونية بالإضافة الى مستقبل التجارة الالكترونية في اليمن.
وثمن قفلة دعم المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ ووزارة الصناعة والتجارة لجهود الاتحاد العام للغرف التجارية والصناعية .. معبرا عن تطلعه لدعم مخرجات وتوصيات المؤتمر وتنفيذها في الواقع العملي لزيادة دور التجارة الإلكترونية في اليمن. 
بدورها تطرقت المدير التنفيذي لمنظمة كلنا مبدعون التقنية التنموية وفاء العريقي إلى أن المؤتمر سيناقش أحدث المستجدات التكنولوجية العالمية وتطوير عمل المنصات والمتاجر الإلكترونية ومناقشة التحديات التي تواجهها لتحسين خدمة التجارة الإلكترونية.
وأشارت إلى أهمية التطرق للأنشطة المرتبطة بتنمية مؤسسات الأعمال الصغيرة والمتوسطة في مجال التجارة الإلكترونية فيما يخص الحماية وأمن المعلومات والبيانات للمتعاملين بها ودورها في تمكين المراة والشباب وكذا التجارب الوطنية والعلمية والتعرف على مدى التعامل التجاري الإلكتروني في السوق اليمني .
وسيناقش المؤتمر اربعة محاور 
تتضمن أوراق عمل حول دور التحول الرقمي في تعزيز التنمية المستدامة وأثر الابتكارات التكنولوجية واحدث التقنيات في تطوير خدمات التجارة الإلكترونية وجهود المنظمات الدولية وتحديات التحول الرقمي وكذا دور الحكومة والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني في تعزيز التجارة الإلكترونية ومستقبل التجارة الإلكترونية والفرص الواعدة ورفع الوعي المجتمعي بأهمية ومزايا التجارة الإلكترونية وانعكاساتها على الاقتصاد الوطني. 
إلى ذلك افتتح عضوا المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي ومحمد النعيمي ووزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى الدرة ونائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور هاشم الشامي المعرض المصاحب المؤتمر الثاني للتجارة الإلكترونية .
واستمعوا الى شرح حول المعرض الذي يحتوي على أحدث التقنيات في مجال التجارة الإلكترونية والتجارب الدولية والمحلية والمؤسسات الرائدة في هذا الجانب .
وثمن النعيمي والسامعي جهود وزارة الصناعة والتجارة والاتحاد العام للغرف التجارية والصناعية ومنظمة كلنا مبدعون التقنية في تنظيم المؤتمر والمعرض  باعتباره حلقة وصل بين كافة القطاعات والجهات الرسمية والخاصة والمجتمعية من خلال عرض أحدث التقنيات في مجال التجارة الإلكترونية.